FX-Arabia

جديد المواضيع






" "




الملاحظات

استراحة اف اكس ارابيا استرح هنا و انسى عناء السوق و التداول


الحقيقة كما عرفتها ..

استراحة اف اكس ارابيا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-08-2018, 11:45 AM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
rafiq zekri
عضو جديد
الصورة الرمزية rafiq zekri

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2015
رقم العضوية: 23894
المشاركات: 180
بمعدل : 0.09 يوميا

الإتصالات
الحالة:
rafiq zekri غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي الحقيقة كما عرفتها ..




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
آمل أن يكون جميع الخيرين بأحسن حال ..
بعد انقطاع لفترة عن المنتدى هذه عودة بموضوع يحمل طرحا من زاوية الحقيقة الغائبة و المغيبة فكلتا الحالتين صحيحتان ونظرا إلى أن عديد الأمور لا يمكن وضع اليد عليها و فهم عمقها إلى بإعادتها لمنشئها وبدايتها الأولى فمن الوجوب بذل ما يمكن من مجهود عقلاني للوصول إلى تلك النقطة المرجعية .
البشر أو بني آدم ؟! وقد ألحقت علامتي الاستفهام و التعجب لأن هذا الكائن بالفعل من عجائب خلق الله و الاستفهام يخص سلوكه العام و الخاص بما فيها جزئية بسيطة من صورة أشمل يظهرها ذلك السلوك وهي هذا المجال أو السوق لما يبيع ولما يشتري ولماذا في زمن معين يحدث ذلك ولما هذا يربح وهذا يخسر ولماذا لم يصل إلى قلة قليلة جدا إلى نقطة إلغاء امر وقف الخسارة وهو على يقين تمام بأن السعر متجه إلى كما يراه إما صعودا أو هبوطا ...الخ .
السوق جزء بسيط كما أسلفت أو بالأحرى سلوك البشر فيه هو جزء من سلوكيات أخرى تخضع لذات المنشأ الغائب المغيب .
ورغم أني كنت قد قررت الكتابة حول هذا الموضوع بعد فترة قادمة ولكن واحتراما للسادة المشرفين وبعض الأعضاء الأفاضل لما وجدته منهم من حسن معاملة ومعونة ولأني كنت أظهر كمن يرمي بكلمتين ثم يذهب ويترك الأمور مبهمة وأيضا لأننا على أعتاب فترة حرجة قد تابعتم بداياتها وكما استبقتها بالإشارة الى تاريخين 20 / 12 / 2017 و 15 / 5 / 2018 ( الحروب الاقتصادية وبدء تفكك اتحادات وقرب انتهاء الأزمة العاصفة التي حلت بمنطقتنا منذ العام 2011 .....الخ ) وكل تلك أمور مترابطة لا تبتعد عن اهتمامك أنت كمتداول او تاجر بل ملتصقة بك أكثر مما تظن وعليه وجب يا سادة أن أطرح ما لدي وما علي سوى التبيين في تتمة الموضوع وأعتذر إن كان أسلوبي الكتابي غير مفهوم للبعض فلا يمكنني صياغته بصورة أخرى وإلا بدل السطر سيكون عشرة اسطر .

ملاحظة جانبية ..
بحديث مع بعضهم حول ما كنت أنصح به ولازلت من شراء الذهب ( الحقيقي ) والذي ترونه هابطا اليوم وجب التوضيح ايضا .
لم أتحدث يوما بخصوص الذهب الذي تراه على الشارت ولم أتحدث بعقلية المضارب وإنما بنظرة مستقبلية استراتيجية وأسلفت أنه وبإذن الله سيصل إلى مستويات قياسية عبر قرابة 3 سنوات قادمة فهو استثمار ممتاز وكذلك أنت يا أخي حين ترى في تسعير الذهب بالدولار حقيقة واقعية فأنت تسعره بالوهم بل حتى أن عملتك المحلية ستكون أقوى منه .
الدولار مجرد ورقة فقدت قيمتها منذ عهد الرئيس نكسون ويمكنكم الرجوع إلى الإجراء الذي اتخذه حينها بفك ارتباطه بالذهب لمزيد من الفهم ومنها بدأت طباعته بكميات ضخمة لا قوة حقيقية لها بل هي قوة الصواريخ وحاملات الطائرات ...الخ وهذه الورقة الآن بوصول الأبله ترامب أو بالأحرى و الاصح ايصاله للرئاسة ( لعبة استخباراتية ) عبارة عن قشة فوق بركان يغلي يسمى الولايات المتحدة الأمريكية وسيكون احتراقها غاية في البساطة فهذا الشخص تم ايصاله لهدف تفكيك أميركا لا أكثر ولا تتعجب فالحال كذلك فعلا و التي لا اعتبرها دولة أساسا بل كيان محكوم بعصابة .
نعم الدولار إلى الهاوية و اليورو كذلك وسيكون هذا واضحا في سياق الشرح لاحقا بإذن الله.

تحياتي واحترامي



التوقيع

وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا (106) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩ (109) .... الإسراء

عرض البوم صور rafiq zekri  
رد مع اقتباس


  #1  
قديم 09-08-2018, 11:45 AM
rafiq zekri rafiq zekri غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي الحقيقة كما عرفتها ..




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
آمل أن يكون جميع الخيرين بأحسن حال ..
بعد انقطاع لفترة عن المنتدى هذه عودة بموضوع يحمل طرحا من زاوية الحقيقة الغائبة و المغيبة فكلتا الحالتين صحيحتان ونظرا إلى أن عديد الأمور لا يمكن وضع اليد عليها و فهم عمقها إلى بإعادتها لمنشئها وبدايتها الأولى فمن الوجوب بذل ما يمكن من مجهود عقلاني للوصول إلى تلك النقطة المرجعية .
البشر أو بني آدم ؟! وقد ألحقت علامتي الاستفهام و التعجب لأن هذا الكائن بالفعل من عجائب خلق الله و الاستفهام يخص سلوكه العام و الخاص بما فيها جزئية بسيطة من صورة أشمل يظهرها ذلك السلوك وهي هذا المجال أو السوق لما يبيع ولما يشتري ولماذا في زمن معين يحدث ذلك ولما هذا يربح وهذا يخسر ولماذا لم يصل إلى قلة قليلة جدا إلى نقطة إلغاء امر وقف الخسارة وهو على يقين تمام بأن السعر متجه إلى كما يراه إما صعودا أو هبوطا ...الخ .
السوق جزء بسيط كما أسلفت أو بالأحرى سلوك البشر فيه هو جزء من سلوكيات أخرى تخضع لذات المنشأ الغائب المغيب .
ورغم أني كنت قد قررت الكتابة حول هذا الموضوع بعد فترة قادمة ولكن واحتراما للسادة المشرفين وبعض الأعضاء الأفاضل لما وجدته منهم من حسن معاملة ومعونة ولأني كنت أظهر كمن يرمي بكلمتين ثم يذهب ويترك الأمور مبهمة وأيضا لأننا على أعتاب فترة حرجة قد تابعتم بداياتها وكما استبقتها بالإشارة الى تاريخين 20 / 12 / 2017 و 15 / 5 / 2018 ( الحروب الاقتصادية وبدء تفكك اتحادات وقرب انتهاء الأزمة العاصفة التي حلت بمنطقتنا منذ العام 2011 .....الخ ) وكل تلك أمور مترابطة لا تبتعد عن اهتمامك أنت كمتداول او تاجر بل ملتصقة بك أكثر مما تظن وعليه وجب يا سادة أن أطرح ما لدي وما علي سوى التبيين في تتمة الموضوع وأعتذر إن كان أسلوبي الكتابي غير مفهوم للبعض فلا يمكنني صياغته بصورة أخرى وإلا بدل السطر سيكون عشرة اسطر .

ملاحظة جانبية ..
بحديث مع بعضهم حول ما كنت أنصح به ولازلت من شراء الذهب ( الحقيقي ) والذي ترونه هابطا اليوم وجب التوضيح ايضا .
لم أتحدث يوما بخصوص الذهب الذي تراه على الشارت ولم أتحدث بعقلية المضارب وإنما بنظرة مستقبلية استراتيجية وأسلفت أنه وبإذن الله سيصل إلى مستويات قياسية عبر قرابة 3 سنوات قادمة فهو استثمار ممتاز وكذلك أنت يا أخي حين ترى في تسعير الذهب بالدولار حقيقة واقعية فأنت تسعره بالوهم بل حتى أن عملتك المحلية ستكون أقوى منه .
الدولار مجرد ورقة فقدت قيمتها منذ عهد الرئيس نكسون ويمكنكم الرجوع إلى الإجراء الذي اتخذه حينها بفك ارتباطه بالذهب لمزيد من الفهم ومنها بدأت طباعته بكميات ضخمة لا قوة حقيقية لها بل هي قوة الصواريخ وحاملات الطائرات ...الخ وهذه الورقة الآن بوصول الأبله ترامب أو بالأحرى و الاصح ايصاله للرئاسة ( لعبة استخباراتية ) عبارة عن قشة فوق بركان يغلي يسمى الولايات المتحدة الأمريكية وسيكون احتراقها غاية في البساطة فهذا الشخص تم ايصاله لهدف تفكيك أميركا لا أكثر ولا تتعجب فالحال كذلك فعلا و التي لا اعتبرها دولة أساسا بل كيان محكوم بعصابة .
نعم الدولار إلى الهاوية و اليورو كذلك وسيكون هذا واضحا في سياق الشرح لاحقا بإذن الله.

تحياتي واحترامي




رد مع اقتباس

قديم 09-08-2018, 01:21 PM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
mahmoud0711
نجم أف أكس أرابيا
الصورة الرمزية mahmoud0711

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2012
رقم العضوية: 8602
الدولة: cairo
المشاركات: 10,755
بمعدل : 3.37 يوميا

الإتصالات
الحالة:
mahmoud0711 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

بداية قوية و مشوقة اخى الغالى رفيق و الف حمد لله على السلامة و العودة الى مشاركاتك القيمة

فى انتظار اكمال الموضوع بأمر الله

تقبل تحياتى و دعواتى بالتوفيق



التوقيع

سبحان الله وبحمدة عدد ماكان و عدد ماسيكون و عدد الحركات والسكون


الصالون الأقتصادي للأصدقاء

عرض البوم صور mahmoud0711  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-08-2018, 01:21 PM
mahmoud0711 mahmoud0711 غير متواجد حالياً
نجم أف أكس أرابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

بداية قوية و مشوقة اخى الغالى رفيق و الف حمد لله على السلامة و العودة الى مشاركاتك القيمة

فى انتظار اكمال الموضوع بأمر الله

تقبل تحياتى و دعواتى بالتوفيق




رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 01:48 PM   المشاركة رقم: 3
الكاتب
م.محمد عبد القوى
مشرف اف اكس ارابيا
الصورة الرمزية م.محمد عبد القوى

البيانات
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقم العضوية: 15
الدولة: Alexandria
العمر: 38
المشاركات: 13,711
بمعدل : 3.54 يوميا

الإتصالات
الحالة:
م.محمد عبد القوى متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..



وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

حمد الله على السلام أخي الفاضل

مواضيعك كلها شيقة واسلوبك البلاغي في الحديث ممتع

منتظرين ما في جعبتك فمن وجهة نظري المتواضعة أظن ان بها الكثير والكثير

تحياتي لشخصك الكريم..



عرض البوم صور م.محمد عبد القوى  
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-08-2018, 01:48 PM
م.محمد عبد القوى م.محمد عبد القوى متواجد حالياً
مشرف اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..



وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

حمد الله على السلام أخي الفاضل

مواضيعك كلها شيقة واسلوبك البلاغي في الحديث ممتع

منتظرين ما في جعبتك فمن وجهة نظري المتواضعة أظن ان بها الكثير والكثير

تحياتي لشخصك الكريم..




رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 06:57 PM   المشاركة رقم: 4
الكاتب
أ.نادر غيث
المشرف العام و مشرف القسم التعليمى
الصورة الرمزية أ.نادر غيث

البيانات
تاريخ التسجيل: Sep 2010
رقم العضوية: 1403
الدولة: أرض الاسراء والمعراج
العمر: 36
المشاركات: 32,633
بمعدل : 8.75 يوميا

الإتصالات
الحالة:
أ.نادر غيث متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

مسا الخير استاذ رفيق

طبعاً انت عارف كم انا مهتم بمواضيعك نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بانتظار اكمالك لبقية الموضوع بشغف ..
تحيتي



عرض البوم صور أ.نادر غيث  
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-08-2018, 06:57 PM
أ.نادر غيث أ.نادر غيث متواجد حالياً
المشرف العام و مشرف القسم التعليمى
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

مسا الخير استاذ رفيق

طبعاً انت عارف كم انا مهتم بمواضيعك نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بانتظار اكمالك لبقية الموضوع بشغف ..
تحيتي




رد مع اقتباس
قديم 15-08-2018, 06:58 AM   المشاركة رقم: 5
الكاتب
rafiq zekri
عضو جديد
الصورة الرمزية rafiq zekri

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2015
رقم العضوية: 23894
المشاركات: 180
بمعدل : 0.09 يوميا

الإتصالات
الحالة:
rafiq zekri غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله
أعتذر للتأخر لظروف خارجة عن الإرادة ونستهل الموضوع قريبا إن شاء الله .
وقبل ذلك أود الإشارة إلى بعض الأمور
أنا إنسان لي رسالة محددة وهدف وهو أن أطرح الحقيقة أو الفهم السليم في إطار معرفي متين يعتمد ويستند إلى وجهي العملة الواحدة ( الدين و العلم ) فأي علم من العلوم ستجد اساسه في الدين ونحن كـ مسلمين في "أغلبيتنا " نمتلك أحد أعظم عطايا الله وأحد أثمن الكنوز على هذه الأرض وهو القرآن الكريم وهو منطلقي الأساسي الذي يستتبعه منطقيا مجهود البحث العلمي نظريا وعمليا وربما لا يخفى عليكم أنه حتى ذوي النزعة المادية الصرفة حول العالم يستخدمون هذا الكتاب العظيم في ما لا يمكن حصره في مجال علمي أو معرفي محدد و الأحرى بنا ونحن أهله أن يكون لنا تلك الصلة العقلانية به .
هنا لن تجد موضوع تقليدي شائع كالذي تقرأه عبر منتديات مختصة بالمال وما ألحق به كالبورصات على سبيل المثال بل وكما أسلفت هو طرح شامل يرتبط ببعضه البعض ولا يمكن أو يجوز القفز على المراحل بمعنى من ينتظر أن يرى هنا شارتات وتوصيات فهو ليس المكان المناسب وهذا له حينه وحتى نصل إليه في الجزء المتعلق بـ ( الرقم كـ لغة كونية ) لابد من العودة إلى الجذور الحاكمة للأحداث عامة وهذا السوق وحركته حدث منها بل هو جزء يسير و لا يمكن فهمه على حقيقته إلا بالعودة إلى منشأ تلك الأفعال وردود الأفعال وهو منشأ واحد .
قد أتأخر بين فترة وأخرى في الكتابة وإنما علي إنهاء الموضوع قبل شهر 11 المقبل بمشيئة الله لغرض في نفسي ورسالة موجهة سأعرضها في سياق الموضوع .
أخي .. فائدتك هنا لا تنحصر في جني المال فهو والله أهون مما قد تظن وإنما هي فائدة أعمق وأكثر أهمية ولست بهذا أدعي بأني أغزركم علماً أو ما شابه ولكن تلك الأسئلة الحياتية ( كيف متى أين لماذا ) هل سيجيب عنها منطق عشوائي لا دليل له ! وبقدر ما درست وبحثث طوال سنوات أقدم المفيد بإذن الله .
اقرأ بعقلك وتابع معي خطوة بخطوة والله ولي التوفيق .
وعذرا منكم مرة اخرى .
تحياتي واحترامي



التوقيع

وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا (106) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩ (109) .... الإسراء

عرض البوم صور rafiq zekri  
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-08-2018, 06:58 AM
rafiq zekri rafiq zekri غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله
أعتذر للتأخر لظروف خارجة عن الإرادة ونستهل الموضوع قريبا إن شاء الله .
وقبل ذلك أود الإشارة إلى بعض الأمور
أنا إنسان لي رسالة محددة وهدف وهو أن أطرح الحقيقة أو الفهم السليم في إطار معرفي متين يعتمد ويستند إلى وجهي العملة الواحدة ( الدين و العلم ) فأي علم من العلوم ستجد اساسه في الدين ونحن كـ مسلمين في "أغلبيتنا " نمتلك أحد أعظم عطايا الله وأحد أثمن الكنوز على هذه الأرض وهو القرآن الكريم وهو منطلقي الأساسي الذي يستتبعه منطقيا مجهود البحث العلمي نظريا وعمليا وربما لا يخفى عليكم أنه حتى ذوي النزعة المادية الصرفة حول العالم يستخدمون هذا الكتاب العظيم في ما لا يمكن حصره في مجال علمي أو معرفي محدد و الأحرى بنا ونحن أهله أن يكون لنا تلك الصلة العقلانية به .
هنا لن تجد موضوع تقليدي شائع كالذي تقرأه عبر منتديات مختصة بالمال وما ألحق به كالبورصات على سبيل المثال بل وكما أسلفت هو طرح شامل يرتبط ببعضه البعض ولا يمكن أو يجوز القفز على المراحل بمعنى من ينتظر أن يرى هنا شارتات وتوصيات فهو ليس المكان المناسب وهذا له حينه وحتى نصل إليه في الجزء المتعلق بـ ( الرقم كـ لغة كونية ) لابد من العودة إلى الجذور الحاكمة للأحداث عامة وهذا السوق وحركته حدث منها بل هو جزء يسير و لا يمكن فهمه على حقيقته إلا بالعودة إلى منشأ تلك الأفعال وردود الأفعال وهو منشأ واحد .
قد أتأخر بين فترة وأخرى في الكتابة وإنما علي إنهاء الموضوع قبل شهر 11 المقبل بمشيئة الله لغرض في نفسي ورسالة موجهة سأعرضها في سياق الموضوع .
أخي .. فائدتك هنا لا تنحصر في جني المال فهو والله أهون مما قد تظن وإنما هي فائدة أعمق وأكثر أهمية ولست بهذا أدعي بأني أغزركم علماً أو ما شابه ولكن تلك الأسئلة الحياتية ( كيف متى أين لماذا ) هل سيجيب عنها منطق عشوائي لا دليل له ! وبقدر ما درست وبحثث طوال سنوات أقدم المفيد بإذن الله .
اقرأ بعقلك وتابع معي خطوة بخطوة والله ولي التوفيق .
وعذرا منكم مرة اخرى .
تحياتي واحترامي





رد مع اقتباس
قديم 15-08-2018, 09:41 AM   المشاركة رقم: 6
الكاتب
معاذ عودات
المدير العام للموقع
الصورة الرمزية معاذ عودات

البيانات
تاريخ التسجيل: May 2010
رقم العضوية: 39
الدولة: JORDAN
العمر: 32
المشاركات: 43,791
بمعدل : 11.34 يوميا

الإتصالات
الحالة:
معاذ عودات متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

اهلا وسهلا فيك يا غالي



في انتظارك وانتظار معلوماتك القيمة ان شاءالله



تحياتي لك



عرض البوم صور معاذ عودات  
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-08-2018, 09:41 AM
معاذ عودات معاذ عودات متواجد حالياً
المدير العام للموقع
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

اهلا وسهلا فيك يا غالي



في انتظارك وانتظار معلوماتك القيمة ان شاءالله



تحياتي لك




رد مع اقتباس
قديم 20-08-2018, 06:06 AM   المشاركة رقم: 7
الكاتب
rafiq zekri
عضو جديد
الصورة الرمزية rafiq zekri

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2015
رقم العضوية: 23894
المشاركات: 180
بمعدل : 0.09 يوميا

الإتصالات
الحالة:
rafiq zekri غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مدخـــــــــــل عـــــــــــــــام

كل ما في الوجود أو بتعبير أدق محرك أي حدث دنيوي خاص أو عام إن حصرنا الحديث حول الإنسان و الأرض التي يعيش عليها الآن في بعدها الكوني الذي يدعى بالبعد الثالث " بلغة الفيزياء أي علم الطبيعة وقوانينها " وهو البعد الذي يوصف بـ ( الحياة الدنيا ) و المحكوم بالنسبية والذي يفصل الإنسان عن الحياة الآخرة أي وبلغة الفيزياء أو العلم " البعد الخامس " هو البعد الرابع أي الزمن .
البعد الخامس أو كما اسلفت " الحياة الأخرة " أي حياة الخلد إما ثوابا أو عقابا قد خرج عن نطاق التنظير العلمي إلى كونه حقيقة ورد ذكرها في القرآن الكريم وفصلها العلم الذي يقول أنه البعد الذي لا زمن فيه و المكان غير محدود وهو ما يقابل وصف الله تعالى في القرآن الكريم لتلك الحياة بأنها حياة خالدة ( أي لا زمن فيها ) وبأنها جنة عرضها السموات و الأرض ( أي لا حدود للمكان ) .
أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )
القرآن الكريم يذكر ايضا (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ) والهبوط عموما يكون من مكان أعلى إلى مكان أدنى وبلغة علمية أيضا هذا الهبوط الذي وقع من الجنة أي الأرض في مستواها الأعلى إلى مستواها الأدنى ( الحياة الدنيا ) هو التنقل بين البعدين الخامس إلى الثالث وحدث هذا بعد المعصية الأولى أي أننا الآن في حياة دنيا لا هي خالدة ولا منعمة بل بين البينين فلها نهاية و هي مليئة بالأمرين الخير و الشر و النعيم و المنغصات وهي فعليا عالم نسبي فلن تجد مفهوم معين فيه ألا بوجود نقيضه بالحتمية .
(قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) .. أردف الله بعد توبته على آدم عليه السلام بالهدى وهو الدين و العلم وكما ذكرت هما وجهي عملة واحدة وهما أي الدين و العلم زاد العبور للآخرة فإما ثواب أو عقاب و هما ايضا بمثابة النور الهادي في حياتنا الدنيا لمن شاء وهذه ليست صورة وردية بالمطلق بل حتى العلم و الدين لهما تجارهما ومستخدمون لهما في أغراض لن تكون إلا فانية في نهاية المطاف .
إذاً .. عودة على بدء فكل ما في الدنيا على ما تم وصفه أعلاه وعلى ما خبرتموه فيها أو منها خاضع وبلغة علمية أيضا ( لطاقات ) متعددة منها السلبي ومنها الإيجابي وما كنا لنكون تحت وطأتها إلى بعد تلك المعصية فأن أحسن الإنسان فهمها دينا وعلما فقد ملك زمام أمره .
هذه الطاقات من الممكن قياسها فما الذي دفعني على سبيل المثال للإشارة إلى أن الفترة المحصورة بين 20 / 12 / 2017 وإلى 15 / 5 / 2018 فترة مخاض تهيء لما بعدها ومن أبرزه ما ترونه من حروب تجارية أو اقتصادية وما الذي دفعني إلى القول بأن أوروبا الموحدة اليوم لن تكون كذلك قريبا أو لماذا أقول أن الأزمة و الكارثة التي نحياها منذ 2011 في منطقتنا كان يجب أن تبدأ في ذلك العام وأما عمرها الافتراضي فهو شهر 3 من العام القادم وما بعده فهو تحصيل حاصل في مسار انتهائها وتبقى فترة حرجة هي ما بين شهر 11 القادم وإلى شهر 3 ولو يصلح فيها الناس ذات بينهم لكان أفضل تجنبا لمآسي وحروب وانقسامات لا مفر منها .
وعلى سبيل المثال أيضا لما ظهرت إحدى اشد الحركات شرا او ما عرف بداعش في تاريخ معين وأنهت كـ تنظيم قوي كلما اقتربنا من ذلك اليوم 20 / 12 / 2017 ثم إن حصرنا الحديث في هذا السوق لماذا إنهارت ما يعرف بالعملات الرقمية منذ ذلك التاريخ ؟ وأخي نادر ( ولا أود إحراجه أو الاستشهاد به ) وإنما للإشارة قد دار بيني وبينه حديث خاص منذ أشهر حول اسهم شركات التواصل الاجتماعي وحينها كان سهم فيسبوك قد هبط فذكرت له أن القادم أقسى وحددت التاريخ لاحقا و ايضا وقد حدث وكانت من أكبر الخسائر في تاريخ الشركات الأمريكية فلماذا هذا القطاع بالتحديد وفي هذا الزمن ؟ ...الخ وسآتي على التفصيل لاحقا في ماهية تلك الطاقات وكيف تقاس وبشكل أوسع .

نعم وباختصار شديد وبصفة عامة هي طاقات وتأثيرات من الممكن قياسها واستباق أمرها مع الإشارة بأنه لا يدعي أحد بأنه العالم بكل شيء وإلا لأصبح إلاه .
ويقول تعالى (يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) فعلينا الاجتهاد و التوفيق من الله
كانت هذه مقدمة مختصرة وتليها أخرى حول ( الرقم كـ لغة كونية ) ثم نسترسل لمن شاء المتابعة في تفاصيل الأمور وباب النقاش و الحوار مفتوح للجميع وإنما لطفاً لا أمرا يكون بعد انتهاء الموضوع .
وكل العام و جميع الخيرين بخير مقدما
تحياتي وأحترامي




أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )


كل ما اشرت له أعلاه يؤول إلى طاقات متعددة سلبية أو ايجابية تنتج في أزمنة معينة وتؤثر على المستوى الخاص و العام ووفقا للمكان وهذا من الممكن قياسه واستباق أثره السلبي بما يقابله من حسن تدبير رغم أن هذا على مستوى الجماعات بشكل أكثر وأظهر وضوحا شيء شبه مستحيل فليس الكل على عقل واحد وللاستشهاد اضع بعض الأمثلة فحين
وفعليا فإن لغة الرقم ترجمة فعلية لتلك الطاقات ولعلي أعطي مثال للتوضيح
أنت وأنا وهو وهم ...الخ عبارة عن جسد يحتوي الروح و الروح هي الطاقة الحيوية للجسد ( الحياة ) ولن نعرف ماهيتها ( قل الروح من أمر ربي ) ولكن نعرف تأثيرها وتأثرها بالعلاقة التي تربطها بالجسد و النفس ( النفس هي الفعل وردة الفعل للإنسان ) وأمكن قياس تلك الطاقة أو تأثيرها بما يعرف بالأورا أو اهالة التي تحيط الإنسان أو الجسد الأثيري وهناك فعليا أجهزة تم ابتكارها لهذا الغرض وتلك الهالة تعمل في الجسد كـ عمل طبقة الأوزون للأرض كـ تشبيه أي الصادة لأي تأثير سلبي خارجي وبإختلالها أو ضعفها يضعف الجسد و اسباب الإختلال و الضعف كثيرة كما أن سبل تقويتها متاحة يسيرة وعلى رأسها العبادات وبالذات الإسلامية فالصلاة بروية وتمعن وخشوع وبالمحافظة عليها في اوقاتها ( اوقات ذروة الطاقة الكونية الايجابية ) تحفظ للإنسان تلك الهالة وتلك الروح ولكن الأمر أيضا ليس بهذه البساطة فهذا موضوع متشعب جدا وله علوم محددة متكاملة بعضا ببعض وعادات صحية في الشراب و الطعام لن تجدوها شائعة كثيرا في ظل عالم تحكمه المادة ففي زمن كان شرابك وطعامك هما غذائك ودوائك كنا أفضل حالا روحيا ونفسيا وجسديا .




التوقيع

وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا (106) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩ (109) .... الإسراء

عرض البوم صور rafiq zekri  
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-08-2018, 06:06 AM
rafiq zekri rafiq zekri غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مدخـــــــــــل عـــــــــــــــام

كل ما في الوجود أو بتعبير أدق محرك أي حدث دنيوي خاص أو عام إن حصرنا الحديث حول الإنسان و الأرض التي يعيش عليها الآن في بعدها الكوني الذي يدعى بالبعد الثالث " بلغة الفيزياء أي علم الطبيعة وقوانينها " وهو البعد الذي يوصف بـ ( الحياة الدنيا ) و المحكوم بالنسبية والذي يفصل الإنسان عن الحياة الآخرة أي وبلغة الفيزياء أو العلم " البعد الخامس " هو البعد الرابع أي الزمن .
البعد الخامس أو كما اسلفت " الحياة الأخرة " أي حياة الخلد إما ثوابا أو عقابا قد خرج عن نطاق التنظير العلمي إلى كونه حقيقة ورد ذكرها في القرآن الكريم وفصلها العلم الذي يقول أنه البعد الذي لا زمن فيه و المكان غير محدود وهو ما يقابل وصف الله تعالى في القرآن الكريم لتلك الحياة بأنها حياة خالدة ( أي لا زمن فيها ) وبأنها جنة عرضها السموات و الأرض ( أي لا حدود للمكان ) .
أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )
القرآن الكريم يذكر ايضا (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ) والهبوط عموما يكون من مكان أعلى إلى مكان أدنى وبلغة علمية أيضا هذا الهبوط الذي وقع من الجنة أي الأرض في مستواها الأعلى إلى مستواها الأدنى ( الحياة الدنيا ) هو التنقل بين البعدين الخامس إلى الثالث وحدث هذا بعد المعصية الأولى أي أننا الآن في حياة دنيا لا هي خالدة ولا منعمة بل بين البينين فلها نهاية و هي مليئة بالأمرين الخير و الشر و النعيم و المنغصات وهي فعليا عالم نسبي فلن تجد مفهوم معين فيه ألا بوجود نقيضه بالحتمية .
(قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) .. أردف الله بعد توبته على آدم عليه السلام بالهدى وهو الدين و العلم وكما ذكرت هما وجهي عملة واحدة وهما أي الدين و العلم زاد العبور للآخرة فإما ثواب أو عقاب و هما ايضا بمثابة النور الهادي في حياتنا الدنيا لمن شاء وهذه ليست صورة وردية بالمطلق بل حتى العلم و الدين لهما تجارهما ومستخدمون لهما في أغراض لن تكون إلا فانية في نهاية المطاف .
إذاً .. عودة على بدء فكل ما في الدنيا على ما تم وصفه أعلاه وعلى ما خبرتموه فيها أو منها خاضع وبلغة علمية أيضا ( لطاقات ) متعددة منها السلبي ومنها الإيجابي وما كنا لنكون تحت وطأتها إلى بعد تلك المعصية فأن أحسن الإنسان فهمها دينا وعلما فقد ملك زمام أمره .
هذه الطاقات من الممكن قياسها فما الذي دفعني على سبيل المثال للإشارة إلى أن الفترة المحصورة بين 20 / 12 / 2017 وإلى 15 / 5 / 2018 فترة مخاض تهيء لما بعدها ومن أبرزه ما ترونه من حروب تجارية أو اقتصادية وما الذي دفعني إلى القول بأن أوروبا الموحدة اليوم لن تكون كذلك قريبا أو لماذا أقول أن الأزمة و الكارثة التي نحياها منذ 2011 في منطقتنا كان يجب أن تبدأ في ذلك العام وأما عمرها الافتراضي فهو شهر 3 من العام القادم وما بعده فهو تحصيل حاصل في مسار انتهائها وتبقى فترة حرجة هي ما بين شهر 11 القادم وإلى شهر 3 ولو يصلح فيها الناس ذات بينهم لكان أفضل تجنبا لمآسي وحروب وانقسامات لا مفر منها .
وعلى سبيل المثال أيضا لما ظهرت إحدى اشد الحركات شرا او ما عرف بداعش في تاريخ معين وأنهت كـ تنظيم قوي كلما اقتربنا من ذلك اليوم 20 / 12 / 2017 ثم إن حصرنا الحديث في هذا السوق لماذا إنهارت ما يعرف بالعملات الرقمية منذ ذلك التاريخ ؟ وأخي نادر ( ولا أود إحراجه أو الاستشهاد به ) وإنما للإشارة قد دار بيني وبينه حديث خاص منذ أشهر حول اسهم شركات التواصل الاجتماعي وحينها كان سهم فيسبوك قد هبط فذكرت له أن القادم أقسى وحددت التاريخ لاحقا و ايضا وقد حدث وكانت من أكبر الخسائر في تاريخ الشركات الأمريكية فلماذا هذا القطاع بالتحديد وفي هذا الزمن ؟ ...الخ وسآتي على التفصيل لاحقا في ماهية تلك الطاقات وكيف تقاس وبشكل أوسع .

نعم وباختصار شديد وبصفة عامة هي طاقات وتأثيرات من الممكن قياسها واستباق أمرها مع الإشارة بأنه لا يدعي أحد بأنه العالم بكل شيء وإلا لأصبح إلاه .
ويقول تعالى (يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) فعلينا الاجتهاد و التوفيق من الله
كانت هذه مقدمة مختصرة وتليها أخرى حول ( الرقم كـ لغة كونية ) ثم نسترسل لمن شاء المتابعة في تفاصيل الأمور وباب النقاش و الحوار مفتوح للجميع وإنما لطفاً لا أمرا يكون بعد انتهاء الموضوع .
وكل العام و جميع الخيرين بخير مقدما
تحياتي وأحترامي




أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )


كل ما اشرت له أعلاه يؤول إلى طاقات متعددة سلبية أو ايجابية تنتج في أزمنة معينة وتؤثر على المستوى الخاص و العام ووفقا للمكان وهذا من الممكن قياسه واستباق أثره السلبي بما يقابله من حسن تدبير رغم أن هذا على مستوى الجماعات بشكل أكثر وأظهر وضوحا شيء شبه مستحيل فليس الكل على عقل واحد وللاستشهاد اضع بعض الأمثلة فحين
وفعليا فإن لغة الرقم ترجمة فعلية لتلك الطاقات ولعلي أعطي مثال للتوضيح
أنت وأنا وهو وهم ...الخ عبارة عن جسد يحتوي الروح و الروح هي الطاقة الحيوية للجسد ( الحياة ) ولن نعرف ماهيتها ( قل الروح من أمر ربي ) ولكن نعرف تأثيرها وتأثرها بالعلاقة التي تربطها بالجسد و النفس ( النفس هي الفعل وردة الفعل للإنسان ) وأمكن قياس تلك الطاقة أو تأثيرها بما يعرف بالأورا أو اهالة التي تحيط الإنسان أو الجسد الأثيري وهناك فعليا أجهزة تم ابتكارها لهذا الغرض وتلك الهالة تعمل في الجسد كـ عمل طبقة الأوزون للأرض كـ تشبيه أي الصادة لأي تأثير سلبي خارجي وبإختلالها أو ضعفها يضعف الجسد و اسباب الإختلال و الضعف كثيرة كما أن سبل تقويتها متاحة يسيرة وعلى رأسها العبادات وبالذات الإسلامية فالصلاة بروية وتمعن وخشوع وبالمحافظة عليها في اوقاتها ( اوقات ذروة الطاقة الكونية الايجابية ) تحفظ للإنسان تلك الهالة وتلك الروح ولكن الأمر أيضا ليس بهذه البساطة فهذا موضوع متشعب جدا وله علوم محددة متكاملة بعضا ببعض وعادات صحية في الشراب و الطعام لن تجدوها شائعة كثيرا في ظل عالم تحكمه المادة ففي زمن كان شرابك وطعامك هما غذائك ودوائك كنا أفضل حالا روحيا ونفسيا وجسديا .






رد مع اقتباس
قديم 23-08-2018, 04:26 PM   المشاركة رقم: 8
الكاتب
أ.نادر غيث
المشرف العام و مشرف القسم التعليمى
الصورة الرمزية أ.نادر غيث

البيانات
تاريخ التسجيل: Sep 2010
رقم العضوية: 1403
الدولة: أرض الاسراء والمعراج
العمر: 36
المشاركات: 32,633
بمعدل : 8.75 يوميا

الإتصالات
الحالة:
أ.نادر غيث متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rafiq zekri نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مدخـــــــــــل عـــــــــــــــام

كل ما في الوجود أو بتعبير أدق محرك أي حدث دنيوي خاص أو عام إن حصرنا الحديث حول الإنسان و الأرض التي يعيش عليها الآن في بعدها الكوني الذي يدعى بالبعد الثالث " بلغة الفيزياء أي علم الطبيعة وقوانينها " وهو البعد الذي يوصف بـ ( الحياة الدنيا ) و المحكوم بالنسبية والذي يفصل الإنسان عن الحياة الآخرة أي وبلغة الفيزياء أو العلم " البعد الخامس " هو البعد الرابع أي الزمن .
البعد الخامس أو كما اسلفت " الحياة الأخرة " أي حياة الخلد إما ثوابا أو عقابا قد خرج عن نطاق التنظير العلمي إلى كونه حقيقة ورد ذكرها في القرآن الكريم وفصلها العلم الذي يقول أنه البعد الذي لا زمن فيه و المكان غير محدود وهو ما يقابل وصف الله تعالى في القرآن الكريم لتلك الحياة بأنها حياة خالدة ( أي لا زمن فيها ) وبأنها جنة عرضها السموات و الأرض ( أي لا حدود للمكان ) .
أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )
القرآن الكريم يذكر ايضا (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ) والهبوط عموما يكون من مكان أعلى إلى مكان أدنى وبلغة علمية أيضا هذا الهبوط الذي وقع من الجنة أي الأرض في مستواها الأعلى إلى مستواها الأدنى ( الحياة الدنيا ) هو التنقل بين البعدين الخامس إلى الثالث وحدث هذا بعد المعصية الأولى أي أننا الآن في حياة دنيا لا هي خالدة ولا منعمة بل بين البينين فلها نهاية و هي مليئة بالأمرين الخير و الشر و النعيم و المنغصات وهي فعليا عالم نسبي فلن تجد مفهوم معين فيه ألا بوجود نقيضه بالحتمية .
(قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) .. أردف الله بعد توبته على آدم عليه السلام بالهدى وهو الدين و العلم وكما ذكرت هما وجهي عملة واحدة وهما أي الدين و العلم زاد العبور للآخرة فإما ثواب أو عقاب و هما ايضا بمثابة النور الهادي في حياتنا الدنيا لمن شاء وهذه ليست صورة وردية بالمطلق بل حتى العلم و الدين لهما تجارهما ومستخدمون لهما في أغراض لن تكون إلا فانية في نهاية المطاف .
إذاً .. عودة على بدء فكل ما في الدنيا على ما تم وصفه أعلاه وعلى ما خبرتموه فيها أو منها خاضع وبلغة علمية أيضا ( لطاقات ) متعددة منها السلبي ومنها الإيجابي وما كنا لنكون تحت وطأتها إلى بعد تلك المعصية فأن أحسن الإنسان فهمها دينا وعلما فقد ملك زمام أمره .
هذه الطاقات من الممكن قياسها فما الذي دفعني على سبيل المثال للإشارة إلى أن الفترة المحصورة بين 20 / 12 / 2017 وإلى 15 / 5 / 2018 فترة مخاض تهيء لما بعدها ومن أبرزه ما ترونه من حروب تجارية أو اقتصادية وما الذي دفعني إلى القول بأن أوروبا الموحدة اليوم لن تكون كذلك قريبا أو لماذا أقول أن الأزمة و الكارثة التي نحياها منذ 2011 في منطقتنا كان يجب أن تبدأ في ذلك العام وأما عمرها الافتراضي فهو شهر 3 من العام القادم وما بعده فهو تحصيل حاصل في مسار انتهائها وتبقى فترة حرجة هي ما بين شهر 11 القادم وإلى شهر 3 ولو يصلح فيها الناس ذات بينهم لكان أفضل تجنبا لمآسي وحروب وانقسامات لا مفر منها .
وعلى سبيل المثال أيضا لما ظهرت إحدى اشد الحركات شرا او ما عرف بداعش في تاريخ معين وأنهت كـ تنظيم قوي كلما اقتربنا من ذلك اليوم 20 / 12 / 2017 ثم إن حصرنا الحديث في هذا السوق لماذا إنهارت ما يعرف بالعملات الرقمية منذ ذلك التاريخ ؟ وأخي نادر ( ولا أود إحراجه أو الاستشهاد به ) وإنما للإشارة قد دار بيني وبينه حديث خاص منذ أشهر حول اسهم شركات التواصل الاجتماعي وحينها كان سهم فيسبوك قد هبط فذكرت له أن القادم أقسى وحددت التاريخ لاحقا و ايضا وقد حدث وكانت من أكبر الخسائر في تاريخ الشركات الأمريكية فلماذا هذا القطاع بالتحديد وفي هذا الزمن ؟ ...الخ وسآتي على التفصيل لاحقا في ماهية تلك الطاقات وكيف تقاس وبشكل أوسع .

نعم وباختصار شديد وبصفة عامة هي طاقات وتأثيرات من الممكن قياسها واستباق أمرها مع الإشارة بأنه لا يدعي أحد بأنه العالم بكل شيء وإلا لأصبح إلاه .
ويقول تعالى (يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) فعلينا الاجتهاد و التوفيق من الله
كانت هذه مقدمة مختصرة وتليها أخرى حول ( الرقم كـ لغة كونية ) ثم نسترسل لمن شاء المتابعة في تفاصيل الأمور وباب النقاش و الحوار مفتوح للجميع وإنما لطفاً لا أمرا يكون بعد انتهاء الموضوع .
وكل العام و جميع الخيرين بخير مقدما
تحياتي وأحترامي




أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )


كل ما اشرت له أعلاه يؤول إلى طاقات متعددة سلبية أو ايجابية تنتج في أزمنة معينة وتؤثر على المستوى الخاص و العام ووفقا للمكان وهذا من الممكن قياسه واستباق أثره السلبي بما يقابله من حسن تدبير رغم أن هذا على مستوى الجماعات بشكل أكثر وأظهر وضوحا شيء شبه مستحيل فليس الكل على عقل واحد وللاستشهاد اضع بعض الأمثلة فحين
وفعليا فإن لغة الرقم ترجمة فعلية لتلك الطاقات ولعلي أعطي مثال للتوضيح
أنت وأنا وهو وهم ...الخ عبارة عن جسد يحتوي الروح و الروح هي الطاقة الحيوية للجسد ( الحياة ) ولن نعرف ماهيتها ( قل الروح من أمر ربي ) ولكن نعرف تأثيرها وتأثرها بالعلاقة التي تربطها بالجسد و النفس ( النفس هي الفعل وردة الفعل للإنسان ) وأمكن قياس تلك الطاقة أو تأثيرها بما يعرف بالأورا أو اهالة التي تحيط الإنسان أو الجسد الأثيري وهناك فعليا أجهزة تم ابتكارها لهذا الغرض وتلك الهالة تعمل في الجسد كـ عمل طبقة الأوزون للأرض كـ تشبيه أي الصادة لأي تأثير سلبي خارجي وبإختلالها أو ضعفها يضعف الجسد و اسباب الإختلال و الضعف كثيرة كما أن سبل تقويتها متاحة يسيرة وعلى رأسها العبادات وبالذات الإسلامية فالصلاة بروية وتمعن وخشوع وبالمحافظة عليها في اوقاتها ( اوقات ذروة الطاقة الكونية الايجابية ) تحفظ للإنسان تلك الهالة وتلك الروح ولكن الأمر أيضا ليس بهذه البساطة فهذا موضوع متشعب جدا وله علوم محددة متكاملة بعضا ببعض وعادات صحية في الشراب و الطعام لن تجدوها شائعة كثيرا في ظل عالم تحكمه المادة ففي زمن كان شرابك وطعامك هما غذائك ودوائك كنا أفضل حالا روحيا ونفسيا وجسديا .





وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته

كل عام و انت بخير اخوي رفيق
جميل ما تفضل به، ربنا يجيب كل خير ..
نعم الاقتصاد العالمي حالياً يمر بمراحل خطيرة

خصوصاً الحرب التجارية المستعرة و التي احد يعلم نهايتها ..
كيف لا وهي بين الدول العظمي.

متابعين بشغف كل جديد
تحيتي



عرض البوم صور أ.نادر غيث  
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-08-2018, 04:26 PM
أ.نادر غيث أ.نادر غيث متواجد حالياً
المشرف العام و مشرف القسم التعليمى
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rafiq zekri نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مدخـــــــــــل عـــــــــــــــام

كل ما في الوجود أو بتعبير أدق محرك أي حدث دنيوي خاص أو عام إن حصرنا الحديث حول الإنسان و الأرض التي يعيش عليها الآن في بعدها الكوني الذي يدعى بالبعد الثالث " بلغة الفيزياء أي علم الطبيعة وقوانينها " وهو البعد الذي يوصف بـ ( الحياة الدنيا ) و المحكوم بالنسبية والذي يفصل الإنسان عن الحياة الآخرة أي وبلغة الفيزياء أو العلم " البعد الخامس " هو البعد الرابع أي الزمن .
البعد الخامس أو كما اسلفت " الحياة الأخرة " أي حياة الخلد إما ثوابا أو عقابا قد خرج عن نطاق التنظير العلمي إلى كونه حقيقة ورد ذكرها في القرآن الكريم وفصلها العلم الذي يقول أنه البعد الذي لا زمن فيه و المكان غير محدود وهو ما يقابل وصف الله تعالى في القرآن الكريم لتلك الحياة بأنها حياة خالدة ( أي لا زمن فيها ) وبأنها جنة عرضها السموات و الأرض ( أي لا حدود للمكان ) .
أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )
القرآن الكريم يذكر ايضا (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ) والهبوط عموما يكون من مكان أعلى إلى مكان أدنى وبلغة علمية أيضا هذا الهبوط الذي وقع من الجنة أي الأرض في مستواها الأعلى إلى مستواها الأدنى ( الحياة الدنيا ) هو التنقل بين البعدين الخامس إلى الثالث وحدث هذا بعد المعصية الأولى أي أننا الآن في حياة دنيا لا هي خالدة ولا منعمة بل بين البينين فلها نهاية و هي مليئة بالأمرين الخير و الشر و النعيم و المنغصات وهي فعليا عالم نسبي فلن تجد مفهوم معين فيه ألا بوجود نقيضه بالحتمية .
(قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) .. أردف الله بعد توبته على آدم عليه السلام بالهدى وهو الدين و العلم وكما ذكرت هما وجهي عملة واحدة وهما أي الدين و العلم زاد العبور للآخرة فإما ثواب أو عقاب و هما ايضا بمثابة النور الهادي في حياتنا الدنيا لمن شاء وهذه ليست صورة وردية بالمطلق بل حتى العلم و الدين لهما تجارهما ومستخدمون لهما في أغراض لن تكون إلا فانية في نهاية المطاف .
إذاً .. عودة على بدء فكل ما في الدنيا على ما تم وصفه أعلاه وعلى ما خبرتموه فيها أو منها خاضع وبلغة علمية أيضا ( لطاقات ) متعددة منها السلبي ومنها الإيجابي وما كنا لنكون تحت وطأتها إلى بعد تلك المعصية فأن أحسن الإنسان فهمها دينا وعلما فقد ملك زمام أمره .
هذه الطاقات من الممكن قياسها فما الذي دفعني على سبيل المثال للإشارة إلى أن الفترة المحصورة بين 20 / 12 / 2017 وإلى 15 / 5 / 2018 فترة مخاض تهيء لما بعدها ومن أبرزه ما ترونه من حروب تجارية أو اقتصادية وما الذي دفعني إلى القول بأن أوروبا الموحدة اليوم لن تكون كذلك قريبا أو لماذا أقول أن الأزمة و الكارثة التي نحياها منذ 2011 في منطقتنا كان يجب أن تبدأ في ذلك العام وأما عمرها الافتراضي فهو شهر 3 من العام القادم وما بعده فهو تحصيل حاصل في مسار انتهائها وتبقى فترة حرجة هي ما بين شهر 11 القادم وإلى شهر 3 ولو يصلح فيها الناس ذات بينهم لكان أفضل تجنبا لمآسي وحروب وانقسامات لا مفر منها .
وعلى سبيل المثال أيضا لما ظهرت إحدى اشد الحركات شرا او ما عرف بداعش في تاريخ معين وأنهت كـ تنظيم قوي كلما اقتربنا من ذلك اليوم 20 / 12 / 2017 ثم إن حصرنا الحديث في هذا السوق لماذا إنهارت ما يعرف بالعملات الرقمية منذ ذلك التاريخ ؟ وأخي نادر ( ولا أود إحراجه أو الاستشهاد به ) وإنما للإشارة قد دار بيني وبينه حديث خاص منذ أشهر حول اسهم شركات التواصل الاجتماعي وحينها كان سهم فيسبوك قد هبط فذكرت له أن القادم أقسى وحددت التاريخ لاحقا و ايضا وقد حدث وكانت من أكبر الخسائر في تاريخ الشركات الأمريكية فلماذا هذا القطاع بالتحديد وفي هذا الزمن ؟ ...الخ وسآتي على التفصيل لاحقا في ماهية تلك الطاقات وكيف تقاس وبشكل أوسع .

نعم وباختصار شديد وبصفة عامة هي طاقات وتأثيرات من الممكن قياسها واستباق أمرها مع الإشارة بأنه لا يدعي أحد بأنه العالم بكل شيء وإلا لأصبح إلاه .
ويقول تعالى (يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) فعلينا الاجتهاد و التوفيق من الله
كانت هذه مقدمة مختصرة وتليها أخرى حول ( الرقم كـ لغة كونية ) ثم نسترسل لمن شاء المتابعة في تفاصيل الأمور وباب النقاش و الحوار مفتوح للجميع وإنما لطفاً لا أمرا يكون بعد انتهاء الموضوع .
وكل العام و جميع الخيرين بخير مقدما
تحياتي وأحترامي




أتذكر هنا قول بليغ لمحي الدين بن عربي ( الزمن مكان سائل و المكان زمن جامد )


كل ما اشرت له أعلاه يؤول إلى طاقات متعددة سلبية أو ايجابية تنتج في أزمنة معينة وتؤثر على المستوى الخاص و العام ووفقا للمكان وهذا من الممكن قياسه واستباق أثره السلبي بما يقابله من حسن تدبير رغم أن هذا على مستوى الجماعات بشكل أكثر وأظهر وضوحا شيء شبه مستحيل فليس الكل على عقل واحد وللاستشهاد اضع بعض الأمثلة فحين
وفعليا فإن لغة الرقم ترجمة فعلية لتلك الطاقات ولعلي أعطي مثال للتوضيح
أنت وأنا وهو وهم ...الخ عبارة عن جسد يحتوي الروح و الروح هي الطاقة الحيوية للجسد ( الحياة ) ولن نعرف ماهيتها ( قل الروح من أمر ربي ) ولكن نعرف تأثيرها وتأثرها بالعلاقة التي تربطها بالجسد و النفس ( النفس هي الفعل وردة الفعل للإنسان ) وأمكن قياس تلك الطاقة أو تأثيرها بما يعرف بالأورا أو اهالة التي تحيط الإنسان أو الجسد الأثيري وهناك فعليا أجهزة تم ابتكارها لهذا الغرض وتلك الهالة تعمل في الجسد كـ عمل طبقة الأوزون للأرض كـ تشبيه أي الصادة لأي تأثير سلبي خارجي وبإختلالها أو ضعفها يضعف الجسد و اسباب الإختلال و الضعف كثيرة كما أن سبل تقويتها متاحة يسيرة وعلى رأسها العبادات وبالذات الإسلامية فالصلاة بروية وتمعن وخشوع وبالمحافظة عليها في اوقاتها ( اوقات ذروة الطاقة الكونية الايجابية ) تحفظ للإنسان تلك الهالة وتلك الروح ولكن الأمر أيضا ليس بهذه البساطة فهذا موضوع متشعب جدا وله علوم محددة متكاملة بعضا ببعض وعادات صحية في الشراب و الطعام لن تجدوها شائعة كثيرا في ظل عالم تحكمه المادة ففي زمن كان شرابك وطعامك هما غذائك ودوائك كنا أفضل حالا روحيا ونفسيا وجسديا .





وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته

كل عام و انت بخير اخوي رفيق
جميل ما تفضل به، ربنا يجيب كل خير ..
نعم الاقتصاد العالمي حالياً يمر بمراحل خطيرة

خصوصاً الحرب التجارية المستعرة و التي احد يعلم نهايتها ..
كيف لا وهي بين الدول العظمي.

متابعين بشغف كل جديد
تحيتي




رد مع اقتباس
قديم 23-08-2018, 06:21 PM   المشاركة رقم: 9
الكاتب
أنس94
عضو نشيط
الصورة الرمزية أنس94

البيانات
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقم العضوية: 29663
المشاركات: 218
بمعدل : 0.12 يوميا

الإتصالات
الحالة:
أنس94 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

موضوعك شيق أخي الكريم خصوص لغتك البليغة

في إنتظار طرحك لباقي التتمة

بالتوفيق إن شاء الله



عرض البوم صور أنس94  
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23-08-2018, 06:21 PM
أنس94 أنس94 غير متواجد حالياً
عضو نشيط
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

موضوعك شيق أخي الكريم خصوص لغتك البليغة

في إنتظار طرحك لباقي التتمة

بالتوفيق إن شاء الله




رد مع اقتباس
قديم 24-08-2018, 12:41 PM   المشاركة رقم: 10
الكاتب
rafiq zekri
عضو جديد
الصورة الرمزية rafiq zekri

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2015
رقم العضوية: 23894
المشاركات: 180
بمعدل : 0.09 يوميا

الإتصالات
الحالة:
rafiq zekri غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : rafiq zekri المنتدى : استراحة اف اكس ارابيا
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس94 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
موضوعك شيق أخي الكريم خصوص لغتك البليغة

في إنتظار طرحك لباقي التتمة

بالتوفيق إن شاء الله

شكرا لمرورك الكريم وبإذن الله قريبا نكمل



التوقيع

وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا (106) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩ (109) .... الإسراء

عرض البوم صور rafiq zekri  
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-08-2018, 12:41 PM
rafiq zekri rafiq zekri غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي رد: الحقيقة كما عرفتها ..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس94 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
موضوعك شيق أخي الكريم خصوص لغتك البليغة

في إنتظار طرحك لباقي التتمة

بالتوفيق إن شاء الله

شكرا لمرورك الكريم وبإذن الله قريبا نكمل




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدقيقة, عرفتها

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:43 PM



جميع الحقوق محفوظة الى اف اكس ارابيا www.fx-arabia.com

تحذير المخاطرة

التجارة بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين, إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.

تنبيه هام

موقع اف اكس ارابيا هو موقع تعليمي خالص يهدف الي توعية المستثمر العربي مبادئ الاستثمار و التداول الناجح ولا يتحصل علي اي اموال مقابل ذلك ولا يقوم بادارة محافظ مالية وان ادارة الموقع غير مسؤولة عن اي استغلال من قبل اي شخص لاسمها وتحذر من ذلك.

اتصل بنا

البريد الإلكتروني للدعم الفنى : support@fx-arabia.com
البريد الالكترونى لادارة الموقع : info@fx-arabia.com
جميع الحقوق محفوظة اف اكس ارابيا – احدى مواقع HM Trading للاستشارات و التدريب – الامارات العربية المتحدة.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020 , Designed by Essam