FX-Arabia

جديد المواضيع











الملاحظات

منتدى الاخبار و التحليل الاساسى تعرض فيه الاخبار المتجددة لحظيا و التحليل الاساسى و تحليلات الشركات المختلفة للاسواق, اخبار فوركس,اخبار السوق,بلومبيرج,رويترز,تحليلات فوركس ، تحليل فنى ، اخر اخبار الفوركس ، اخبار الدولار ، اخبار اليورو ، افضل موقع تحليل ، اخبار السوق ، اخبار البورصة ، اخبار الفوركس ، اخبار العملات ، تحليلات فنية يومية ، تحليل يورو دولار


البنوك تعاني مع هروب الودائع من قطر

منتدى الاخبار و التحليل الاساسى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 22-08-2017, 03:21 PM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
seragsamy
مشرف
الصورة الرمزية seragsamy

البيانات
تاريخ التسجيل: Jun 2010
رقم العضوية: 594
المشاركات: 12,603
بمعدل : 4.54 يوميا

الإتصالات
الحالة:
seragsamy متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الاخبار و التحليل الاساسى
افتراضي البنوك تعاني مع هروب الودائع من قطر

البنوك تعاني مع هروب الودائع من قطر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أفادت جريدة "وول ستريت جورنال" الأميركية، إن المصارف القطرية تتكبد ضغوطا متزايدة، جراء سحب الودائع الأجنبية، في وجود تفاقم أزمة العاصمة القطرية الدوحة مع الدول العربية الداعية إلى مقاومة الإرهاب.
وتراجعت الودائع الأجنبية في المصارف القطرية بحوالي 8 في المئة، من شهر إلى آخر، ونزلت إلى 157.2 مليار ريال قطري (43.2 مليار دولار)، في شهر يوليو الماضى، بعد أن تراجعت بنسبة تقدم مماثلة في شهر يونيو، استنادا لأرقام أفصح عنها مصرف دولة قطر المركزي، يوم الاثنين.

وشكلت الودائع الأجنبية ما يقارب 20 في المئة من اجمالي الودائع في المصارف القطرية، أثناء شهر يوليو السابق، بينما كان العدد يبلغ إلى 24 في المئة، في شهر مايو الماضى، أي قبل اندلاع أزمة دولة قطر مع جيرانها.

وقطعت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر مختلَف علاقاتها مع دولة قطر نتيجة لـ مساندة العاصمة القطرية الدوحة للإرهاب وعملها على تقويض الأمن العربي والتقارب مع إيران.

وأغلقت الدول الداعية إلى مقاتلة الإرهاب مجالها الجوي في مواجهة الطائرات المدونة في العاصمة القطرية الدوحة، كما أقفلت المملكة العربية السعودية حدودها البرية مع دولة قطر، خوفا على أمنها القومي.

ويمثل خروج الودائع الأجنبية هاجسا حقيقا لدى دولة قطر، وفق الصحيفة الأميركية، خصوصا أن الإمارة الخليجية تسعى في الحين الجاري أن تزيد إنفاقها على البنية التحتية المرتبطة في جزء منها باستضافة كأس العالم سنة 2022.

وتقول المحللة الاستثمارية الهائلة في مصرف أبوظبي التجاري، مونيكا مالك، إن حصول عراقيل في الاستحواذ على دفع مورد مالي خارجي سينعكس على برنامج دولة قطر الاقتصادي، بالنظر إلى اعتماده أكثر فأكثر على الرساميل الأجنبية.

وحاولت المصارف القطرية أن تستميل عملاءها عبر منحهم مستويات نفع مرتفعة، بل هذا لم يحل دون تستمر انخفاض الودائع الأجنبية أثناء شهري شهر يونيو ويوليو.

ويتنبأ أهل خبرة ماليون مزيدا من هبوط الودائع الأجنبية في دولة قطر، خصوصا من بقية بلدان الخليج العربي، إذ من المستبعد أن يجري التحديث لمجموعة من الودائع عقب انقضاء مهلتها الحالية.

وقد كانت هيئة "موديز" للتصنيف الائتماني قد خفضت تصنيف مشاهدتها للمصارف القطرية من "مستقرة" إلى "سلبية" نتيجة لـ ما تجابهه من صعوبات في دفع المورد المالي.



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور seragsamy  
رد مع اقتباس


  #1  
قديم 22-08-2017, 03:21 PM
seragsamy seragsamy متواجد حالياً
مشرف
افتراضي البنوك تعاني مع هروب الودائع من قطر

البنوك تعاني مع هروب الودائع من قطر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أفادت جريدة "وول ستريت جورنال" الأميركية، إن المصارف القطرية تتكبد ضغوطا متزايدة، جراء سحب الودائع الأجنبية، في وجود تفاقم أزمة العاصمة القطرية الدوحة مع الدول العربية الداعية إلى مقاومة الإرهاب.
وتراجعت الودائع الأجنبية في المصارف القطرية بحوالي 8 في المئة، من شهر إلى آخر، ونزلت إلى 157.2 مليار ريال قطري (43.2 مليار دولار)، في شهر يوليو الماضى، بعد أن تراجعت بنسبة تقدم مماثلة في شهر يونيو، استنادا لأرقام أفصح عنها مصرف دولة قطر المركزي، يوم الاثنين.

وشكلت الودائع الأجنبية ما يقارب 20 في المئة من اجمالي الودائع في المصارف القطرية، أثناء شهر يوليو السابق، بينما كان العدد يبلغ إلى 24 في المئة، في شهر مايو الماضى، أي قبل اندلاع أزمة دولة قطر مع جيرانها.

وقطعت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر مختلَف علاقاتها مع دولة قطر نتيجة لـ مساندة العاصمة القطرية الدوحة للإرهاب وعملها على تقويض الأمن العربي والتقارب مع إيران.

وأغلقت الدول الداعية إلى مقاتلة الإرهاب مجالها الجوي في مواجهة الطائرات المدونة في العاصمة القطرية الدوحة، كما أقفلت المملكة العربية السعودية حدودها البرية مع دولة قطر، خوفا على أمنها القومي.

ويمثل خروج الودائع الأجنبية هاجسا حقيقا لدى دولة قطر، وفق الصحيفة الأميركية، خصوصا أن الإمارة الخليجية تسعى في الحين الجاري أن تزيد إنفاقها على البنية التحتية المرتبطة في جزء منها باستضافة كأس العالم سنة 2022.

وتقول المحللة الاستثمارية الهائلة في مصرف أبوظبي التجاري، مونيكا مالك، إن حصول عراقيل في الاستحواذ على دفع مورد مالي خارجي سينعكس على برنامج دولة قطر الاقتصادي، بالنظر إلى اعتماده أكثر فأكثر على الرساميل الأجنبية.

وحاولت المصارف القطرية أن تستميل عملاءها عبر منحهم مستويات نفع مرتفعة، بل هذا لم يحل دون تستمر انخفاض الودائع الأجنبية أثناء شهري شهر يونيو ويوليو.

ويتنبأ أهل خبرة ماليون مزيدا من هبوط الودائع الأجنبية في دولة قطر، خصوصا من بقية بلدان الخليج العربي، إذ من المستبعد أن يجري التحديث لمجموعة من الودائع عقب انقضاء مهلتها الحالية.

وقد كانت هيئة "موديز" للتصنيف الائتماني قد خفضت تصنيف مشاهدتها للمصارف القطرية من "مستقرة" إلى "سلبية" نتيجة لـ ما تجابهه من صعوبات في دفع المورد المالي.




رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هروب, الودائع, البنوك, تعالى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:19 PM



جميع الحقوق محفوظة الى اف اكس ارابيا www.fx-arabia.com

تحذير المخاطرة

التجارة بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين, إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.

تنبيه هام

موقع اف اكس ارابيا هو موقع تعليمي خالص يهدف الي توعية المستثمر العربي مبادئ الاستثمار و التداول الناجح ولا يتحصل علي اي اموال مقابل ذلك ولا يقوم بادارة محافظ مالية وان ادارة الموقع غير مسؤولة عن اي استغلال من قبل اي شخص لاسمها وتحذر من ذلك.

اتصل بنا

البريد الإلكتروني للدعم الفنى : support@fx-arabia.com
البريد الالكترونى لادارة الموقع : info@fx-arabia.com
جميع الحقوق محفوظة اف اكس ارابيا – احدى مواقع HM Trading للاستشارات و التدريب – الامارات العربية المتحدة.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018 , Designed by Essam